أسباب الصداع النصفي وطرق علاجه

سيدتى 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

في حين تبقى أسباب الصداع النصفي غير معروفة حتى الوقت الحاضر، غير أنّ التغييرات الهرمونية التي يعانيها النساء أثناء فترة الحيض، تُعتبر عاملًا محفّزًا.

ما هو الصداع النصفي؟
الصداع النصفي اضطراب معقّد يحدث عند مستوى الدماغ والأوعية الدموية في الدماغ وفي الرأس.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


أسباب الصداع النصفي
أسباب الصداع النصفي لم تزل غير معروفة، غير أنَّ العامل المحفّز الأول، هو التغيير الهرموني الذي يعانيه ثلثا النساء أثناء فترة الحيض. ويكون الصداع النصفي لدى النساء شديدًا أثناء فترة البلوغ، ويختفي في الغالب نحو مرحلة انقطاع الطمث.
كما وتُعتبر بعض أنواع الأطعمة من المحفزات للإصابة بالصداع النصفي، وأبرزها:
• المشروبات الكحولية.
• الأطعمة المخمّرة أو المخلّلة.
• المحلّي الاصطناعي الأسبارتام.
• الكافيين والشوكولاتة.
• الأجبان المعتّقة.
• التدخين على جميع أنواعه.

علاج الصداع النصفي
هناك نوعان رئيسيان من علاجات الصداع النصفي:
الأدوية التي تُجهض النوبة وتُستخدم لتقليل الألم عندما تحدث نوبة الصداع النصفي، والأدوية الوقائية التي يتم إعطاؤها إلى المريض لمنع الإصابة بالصداع. ويعتمد اختيار العلاج على شدّة الصداع وعلى وجود مشاكل طبية أخرى، وعلى تكرار نوبات الصداع النصفي.
الأدوية التي تُجهض النوبة تشتمل تحديدًا على ما يلي:
•الأدوية المسكّنة التي تحتوي علىASA (حمض أسيتيل الساليسيليك) أو على الأسيتامينوفين، أو الأيبوبروفين، أو نابروكسين، وتوصف في حالات الصداع الخفيف إلى المتوسط.
•استخدام الأدوية مثل (Metoclopromide, Chlorpromazine, Prochlorperazine, Dimenhydrinate) .
•مستحضرات الإرغوت Ergot (نوع من الفطر) التي تعمل على تضييق الأوعية الدموية المتسعة، مثل الإرغوتامين أو ديهدروآروتامين.
•أدوية التريبتان مثل(Sumatriptan و Naratriptan و Zolmitriptan وRizatriptan وغيرها) وهذه الأدوية تعمل على محاكاة عمل المستقبل الكيميائي الذي يدعى السيروتونين، وتساعد على تضيّق الأوعية الدموية المتسعة من أجل معالجة الألم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


الأدوية الوقائية وتشتمل على ما يلي:
•مضادات الاختلاج أو مضادات النوبات مثل (Valproic acid, Divalproexsodium, Gabapentin, Topiramate) والتي يمكن أن تثبّت الخلايا العصبية وتمنع فرط الحساسية الدماغي الذي يسبب الصداع النصفي.
• مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات مثل (Amitriptyline ,Nortriptyline)، والتي تعمل كمسكّن بجرعة أقل، وتزيد مستوى المواد الكيميائية الأخرى في الدماغ.
• قد تكون موانع السيروتونين مثل (Pizotifen )فعّالة أيضًا.
• عوامل خفض ضغط الدم مثل حاصرات بيتامثل Propranolol,) Metoprolol) وحاصرات كانديسارتان وليزينوبريل وقنوات الكالسيوم مثل(Flunarizine ,Verapamil) يمكن أن تمنع الصداع عن طريق تثبيت الأوعية الدموية.
• ريبوفلافين (فيتامين بي 2) ، أنزيم Q10 أو مكملات المغنيسيوم، والتي قد تكون مفيدة لبعض الأشخاص المصابين بالصداع النصفي.

وقد ينصح الأطباء المتخصّصين، بأنواع أخرى من العلاجات أيضًا:
• الأعشاب الطبية مثل أقحوان زهرة الذهب، والتي قد تساهم في منع الصداع النصفي.
• العلاجات السلوكية التي تعلّم المريض كيفية تجنّب مسببات الصداع عن طريق تعديل السلوك.
• علاجات الاسترخاء والارتجاع البيولوجي، التي تهدف إلى تعليم الأشخاص العمل على وظائف أجسامهم مثل السيطرة على حرارة الجسم ومعدل النبض.
ويبدو أنّ المعالجة اليدوية أو الإرجاع الموضعي للفقرات بتقويم مثل المعالجة النخاعية، يمكن أن تساعد في تخفيف الألم المصاحب للصداع النصفي الناشئ في الرقبة.

* جميع الأدوية لها اسم شائع (علامة تجارية). العلامة هي الاسم الذي تختاره الشركة المصنّعة لمنتجها.
*يجب دائمًا استشارة الطبيب أو الممارس الصحي المؤهل، بشأن جميع الأسئلة المتعلقة بتأثير الأدوية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق