المصمم اللبناني جورج سعادة: لديّ تقنية خاصة في الخياطة

سيدتى 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يعتبر المصمم اللبناني الشاب جورج سعادة (34 عاماً) من جيل المصممين الواعدين الذين يبذلون جهداً لتقديم تصاميم مميزة ترضي أذواق جميع السيدات... فهو بدأ بعمر صغير عندما كان يذهب مع والده الى مشغله الخاص للخياطة... فتأثّر به وأخذ منه خبرته الطويلة، وهذا الأمر يظهر واضحاً من خلال ما يقدّمه من تصاميم تحمل رسالة انسانية معينة.

اكتسبت الخبرة من والدي
*بداية، متى بدأت مجال تصميم الأزياء؟ أين درست هذا الاختصاص؟

- منذ صغري وأنا أحب الخياطة خاصة وأن والدي خياط، كنت أذهب معه لمشاهدته وهو يعمل وكنت سعيداً جداً بالأقمشة والخيطان... حتى تعلقت بها كثيراً عندما كبرت وتخصصت في دراستها في الـ ESMOD في بيروت علم 2006. وقد كسبت خبرة كبيرة لمدة 10 أعوام في قطر من والدي الى حين قررت اعلان افتتاح الـ "اتولييه" الخاص بي في الأزياء في بيروت عام 2016 لأنني فضلت أن أنطلق من بلدي نحو الدول العربية والأجنبية، وهذا ما حصل بالفعل خاصة وأن العاصمة بيروت بوّابة للشرق الأوسط في هذا المجال.

*ما الذي يميّزك عن غيرك من المصممين الشباب في هذا العالم الواسع؟
- الذي يميّزني عن غيري من المصممين الخبرة الكبيرة التي أخذتها من والدي لمدة 10 أعوام، فهو لا يزال حتى يومنا هذا يقدّم لي النصائح المميزة والجديدة في هذا المجال خاصة وأن بدايته كانت مع أبرز المصممين اللبنانيين مثل ايلي صعب وروبير أبي نادر... فهو موسوعة كاملة من الأفكار والإرشادات... وأنا فخور جداً بهذا الامر.
ومن الأمور التي تميّزني أيضاً من بين المصممين أنني أملك تقنية وأفكار جديدة فيما يتعلّق في مجال الخياطة ، بالإضافة الى ذوقي الخاص في البساطة التي أعتمدها في القصّات... وهو أمر يتطلّب جهداً كبيراً ووقتاً طويلاً خاصة في المجموعة الاولى التي ركزت فيها على "الشرنقة" Cocon وقد استخدمنا شرنقات أصلية في هذه المجوعة وركزنا كثيراً على العمل اليدوي.

 


الطبيعة مصدر مهم لللتصاميم
*كيف ومن أين تستوحي تصاميمك؟

- أستوحي تصاميي من الطبيعة لأنني شخص يحبها كثيراً، وهي بالنسبة الي مصدراً لا ينتهي من ألوان وافكار وعوامل... وحتى هي مصدر للفنون بكافة أشكالها وأنواعها.
حتى في مجموعتي الثانية استوحيت تصاميمي من الورود، فجاءت فرحة ونابضة بالحياة من ألوان وأقمشة...
*هل يوجد أحد من أفراد العائلة يعمل ضمن هذا المجال؟
- طبعاً سبق وذكرت بأن والدي يعمل في هذا المجال، ووالدتي كانت تعمل أيضأً وشقيقتي الكبيرة تعمل في هذا المجال في قطر، وأعتبر والدي مثالي الأعلى في مجال تصميم الأزياء.
*أطلقت مجموعتك الاولى لخريف وشتاء 2018. ماذا تخبرنا عنها؟ بماذا تميّزت؟
- تميّزت المجموعة الاولى بالحرير وكانت تضمّ 15 تصميماً ألوانها من الـ "باستيل" وأقمشتها من الحرير والموسلين والأورجانزا وكانت تحمل عنوان The Dawn of Dames... استغرقت حوالي الـ 4 أشهر لان إطلاقها تزامن مع افتتاح الـ أتولييه" أو المشغل الخاص بي.
أدمج البساطة مع النعومة والأناقة في كل تصميم، وفي كل مجموعة أصمم فستاناً واحداً للعروس وهو بالطبع مميّز وكبير لناحية الحجم مع عدد كبير من حبّات الكريستال.
أما المجموعة الثانية فقد ضمّت 9 تصاميم مع فستان للزفاف أيضاً، تميّزت بالورود المستوحاة من الطبيعة بعنوان Blooming Stitches.

الألوان والأقمشة المفضلة
*ما هي الألوان والأقمشة المستخدمة في هذه المجموعة؟

- الالوان المفضلة عندي الاسود والذهبي، والاقمشة الموسلين والسكوبا والقزاز.
*ما هي الرسالة التي أردت إيصالها من خلال تصاميمك؟
- رسالتي كمصمم للأزياء انسانية واجتماعية، وهذا ما أردت إيصاله من خلال مجموعتي الاولى التي استوحيتها من الـ Cocon وقد أردت تسليط الضوء على صناعة الحرير التي بات يفقدها لبنان هذا العصر وهي كانت مصدراً رئيسياً مهماً في الاقتصاد اللبناني.
أما الرسالة التي أردت توجيهها من خلال المجموعة الثانية فهي محافظة كل سيدة على طبيعتها وعفويتها...
*كونك مصمم شاب. ما هي نظرتك الى السيدة الأنيقة؟ ومن هي المفضلة لديك: العصرية أو الكلاسيكية؟
- نظرتي الى السيدة الانيقة هي أن تكون أنيقة بأفكارها وقوة شخصيتها... فانا أقدّرها واحترمها لانها تتقدّم وتتطوّر وتواكب كل جديد، أما السيدة الكلاسيكية فقد تتحوّل الى عصرية كما أراها وذلك من خلال دفاعها وتمّسكها بحقوقها قبل كل شيء.
*هل أنت مصصم جريء؟ كيف ولماذا؟
أحياناً أكون جريئاً واحياناً لا أكون... تبعاً للتصميم الذي أرسمه في رأسي.
*من الصعب جداً إرضاء ذوق السيدة خاصة في عصرنا هذا، عصر الانفتاح والتطوّر في كل المجالات.ما هي الخطوات التي تسلكها للاستحواذ على ذوق السيدة؟
- الخطوات هي أولاً اعتماد البساطة في التصميم والكلاسيكية في القصّات لان هذين الامرين لا تنتهي صلاحيتهما أبداً.
*هل من مشهورات ارتدين من تصاميمك؟
- بالطبع، ارتدت عدد من المشهورات في لبنان من تصاميمي كالإعلاميات والممثلات منهن كارمن بصيبص ودانيللا رحمة... وأطمح أن ترتدي الملكة رانيا من تصاميمي لانها تمثّل المرأة الكلاسيكية والأنيقة والعصرية في الوقت نفسه.
*ما هي المجموعة الجديدة التي تعمل على إطلاقها. ماذا تضم؟ وما الذي يميّزها؟
- أعمل على إطلاق مجموعة ثالثة خريف وشتاء 2019 مستوحاة من أمور حرفية قديمة، تتميّز بمزيج من الألوان في التصميم الواحد، تضمّ 7 تصاميم من ألوان الفوشيا، الأًصفر... وقد ركزت على التطريز وعلى الفرو والمخمل والتكسير بالأقمشة... وهناك فكرة عرضها في الدول العربية والأجنبية اتمنى تحقيقها عن قريب.


*هل تطمح الى الوصول الى العالمية؟
- طبعاً أطمح الى الوصول الى العالمية ليس بغاية الشهرة بل بغاية إيصال تصاميمي الى أكبر شريحة ممكنة من السيدات.
*بمن تأثرت من المصممين اللبنانيين ومن المصممن الاجانب؟ لماذا؟
- تأثرت بالمصمم اللبناني العالمي إيلي صعب بسبب تصاميمه المميزة وإصراره وإرادته وكفاحه الطويل... ومن المصممين الأجانب تأُثرت بكل من "ستيفان رولاند" Stephane Rolland و"شانيل" Channel و"فالنتينو" Valentino... كل مصمم عنده ما يميّزه عن غيره، وقد أستوحي منهم حتى أطوّر نفسي ولكنني أرسم تصميمي تبعاً لنظرتي وشخصيتي وذوقي الخاص ولمستي الخاصة.

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق